النص التفسيري عند الجاجظ

النص التفسيري عند الجاجظ
النّص التفسيري عند الجاجظ مراحل بنيته أساليبه التّعليميّة الحجج في النّص التفسيري طبيعتها وظائفها وظيفة تعليمية تفسيرية بنية النص التفسيري
شارك المقالة لتنشرها على

تتعدّد بنى النص التفسيري عند الجاحظ و أساليبه التّعليمية وتتنوّع الحجج حسب الوظائف

1- النص التفسيري عند الجاحظ مراحل بنيته،أساليبه التّعليميّة:

مراحل بنيته:

ثنائيّة : الإجمال- التّفصيل/ التّركيب- التّفكيك/ العرض والاستنتاج

تمشّيه ثلاثيّ:العرض النّظريّ-التّوسّع والتّعليل-النتيجة

أساليبه التّعليميّة:

-من طبيعة الخطاب التّعليميّ تكثيف مظاهر الخطاب المباشر وتوظيف أساليب الحثّ والتّرغيب والأمر والنّهي إلى جانب أساليب التّقرير والتّفصيل والاستنتاج

-النّصّ التّفسيريّ ينزع في خطابه نزعة أخلاقيّة تجمع بين التّرغيب والتّرهيب

-طبيعة الخطاب في النّصّ التّفسيريّ تنزع نزعة تعليميّة إذ تبسّط المجرّدات وتقرّبها من القارئ

2- الحجج في النص التفسيري عند الجاحظ : طبيعتها، وظائفها

طبيعتها:

-حجج واقعيّة من الأمثلة المحسوسة

-حجج منطقيّة قائمة على المماثلة والقياس غالبا(في مشابهة المعنويّ بالحسيّ)

-حجج تمثيليّة توظّف المتخيّل(حكايات كليلة ودمنة مثلا)

وظائفها:

-وظيفة تفسيريّة في توضيح الفكرة وشرحها وتبسيطها

– وظيفة تعليميّة تقترّبها من الموعظة والتّوجيه

-قد تلتبس الحجّة عند الجاحظ بالخطاب التّعليميّ وتصبح جزءا من الفكرة أكثر من أن تكون دليلا عليها

-لا يخضع ترتيب الحجج إلى منطق صارم بقدرما يستهوي التّداعي في الكتابة الجاحظ فيميل إلى استعراض المعلومة ويقطع نسق الأفكار بالاستطرادات

-تخدم هذه الطّريقة تدافع الأفكار فتقرّب الخطاب من الاستعراض أكثر من الحجاج والتّفسير

elarbi ameur

error: غير ممكن